NDS in Cairo

Cairo Community

رهبنة نوتردام دي سيون في القاهرة

رهبنة نوتردام دي سيون في القاهرة

تعمل راهبات نوتردام دي سيون في القاهرة منذ عندما سكنت جماعة صغيرة منهن في حيّ المطريّة أي «هليوبوليس» القديمة المذكورة في أرميا: [ لقد بقيت مسلّة واحدة تعدّ محطّ أنظار العديد من السيّاح لأنّها تعتبر من أجمل مسلاّت في مصر... تُرَى هل كانت هناك مسلّات أخرى غيرُها كما يذكر نصّ أرميا؟ ]. وتأسّست جماعة ثانية في لاستقبال الراهبات المصريّات الأصغر سنًا بعد عودتهن من لبنان الذي سافرن إليه بغرض الدّراسة. ففي الوقت الّذي اشتعلت فيه الحرب الأهليّة في لبنان، قرّر مَجْمَع الرَّهبنة العامّ إغلاق جماعة بيروت وترحيل الرّاهبات المصريات إلى مصر. فتأسّست جماعة صغيرة مكوّنة من مُنَى، كارينا، إمتثال وميراى جيل وسكنت في حي الظّاهر في شقّة قديمة في شارع القبيسي. ولابدّ لنا من الإشارة هنا إلى أنّ هذا الحيّ وحيّ العباسيّة المجاور له يحفظان حتّى الآن علامات عن وجود جالية يهوديّة كانت تسكن فيهما في يومٍ من الأيّام. عندما نقلت الرّاهبات أمتعتهن للسّكنى في هذا الحيّ كانت معظم العمارات في حالة سيّئة للغاية لكنْ سرعان ما تمّ إحلال هذه البيوت القديمة بعمارات جديدة ذات شقق أخرى عالية المستوى بالإضافة إلى المحلاّت الّتي من نوع الـ «سوبرماركت». هناك الكثير من الكنائس في هذا الحيّ (فهناك كنائس تابعة للأقباط الأرثوذكس والأقباط الكاثوليك، والسّريان، والرّوم الكاثوليك، الكلدان، والأرمن الأرثوذكس والرّوم الأرثوذكس، والفرنسيسكان واليسوعيّين). وفي، انتقلت الجماعة إلى شقّة حديثة البناء في مدرسة دي لاسال في حيّ الظّاهر نفسه. حاليّا يتكوّن جماعة القاهرة من: كارينا، مُنَى، دارلين وڤيكتوريا المبتدئة. تعمل كارينا أساسًا في مجال الإشراف على تعلّم الإنجليزيّة في حضانة المدرسة المارونيّة. لكنّ كارينا تقوم بخدمات أخرى نذكر منها تدبيرها لـ «بيت مريم» حيث يستطيع فقراء المسيحيّين من المنطقة أن يتناولوا وجبةً كاملةً مرّةً واحدةً كلّ أسبوعٍ. كذلك تعمل كارينا مع فرع دي لا سال التّابع لجمعيّة مار منصور دي بول فتساهم من خلالها في مجال مساعدة الفقراء المحتاجين من أبناء الحيّ.

Sr Mona Kindergarden

الأخت مُنَى في حضانة

الأخت مُنَى في حضانة الأطفال تهتمّ مُنَى بحضانة «شجرة مريم» في حيّ المطريّة المذكور سابقا. تُنْسَب تسميّة «شجرة مريم» إلى واحدٍ من الأماكن العديدة في مصر الّتي يُحْكَى أنَّ العائلة المقدّسة لجأ إليها أثناء إقامتها في مصر. يروي التّقليد أن العذراء مريم جلست هنا، في المطريّة، تحت شجرة جميّز مالت أغصانُها نحوَها لتغذّيها بثمارِها. لم يَبْقَ من هذه الشجرة الواقعة في الشارع المقابل للحضانة سِوَى جذع كبير يُعْتَبر مزارًا يرتاده العديد من السّيّاح. خرجت من هذه الشّجرة الأمّ شجرة صغيرة لاتزال تطرح ثمارها في الحوش حولها. تأسّسَت الحضانة على يد راهبات نوتردام دي سيون الفرنسيّات بعد أن غادرن الاسكندريّة وأسّسن مقرًّا جديدًا لهن في هذا الحيّ الّذي يعتبر واحدًا من أكثر أحياء القاهرة من حيث عدد سكّانه في.بعد ذلك ببِضعِ سنوات، طلبت الرّهبنة إلى منظمة «كاريتاس-مصر» أن تتولّى الإشراف العامّ على الحضانة. وحتّى يومِنا هذا، فإنَّ واحدة من راهبات نوتردام دي سيون تولّت دائمًا مهامّ إدارتها. وتعمل هذه الحضانة بالتّعاون الوثيق مع مركز «كاريتاس» الواقع في الشارع المقابل والّذي يسعَى دائمًا لسدّ احتياجات السّكّان في الحيّ في مجالات الصّحّة ومحو الأمّية وفصول تدريس للمعوّقين، الخ…وتتبع الحضانة برنامجًا تعليميًّا منتظمًا يهدف إلى إعداد الأطفال للالتحقاق بالمدارس الإلزاميّة كما تهتم الحضانة بتوفير الرّعاية للأطفال الأصغر سنًّا نظرًا لانشغال أبويهما في العمل. مؤخرًا، عادت دارلين، الكنديّة الجنسيّة، من مصر بعد أن قضت ستّ سنواتٍ في العمل مع المجلس الاستشاري للرّهبنة في روما. وقد بدأت في هذا العام في العمل ساعات محدودة في الأسبوع المعهد الإكليريكيّ للأقباط الكاثوليك في المعادي بالقاهرة لمساعدة طلّاب السَّنتين الأولى والثّانية في تعلّم اللغة الإنجليزيّة. تقوم كذلك بالتّدريس، باللغة الإنجليزيّة، لطلاب الفلسفة واللاهوت الرّاغبين في تعلّمها. يهدف هذا الكورس إلى عرض بعض نصوص الكتاب المقدّس، وشرحها على ضوء بعض التفسيرات الموسويّة. وقد استقبل الطّلّاب هذه الدّروس بحماسٍ، وهم توّاقون للاستفادة من الثقافة المتعلّقة بالبيئة اليهوديّة الّتي تربّى يسوع فيها. ومن دواعي سرور جماعة الظّاهِر أنّ الاختيار وقع عليها لتَحَمُّل مسؤولية تكوين ڤيكتوريا، إحدى شابّات البربا، وهي تقضي الآن وسطنا سنتها الأولى كمبتدئة. وهي الآن تتابِع بعضَ الدُّروس في مجالات التّعليم المسيحيّ واللاهوت والحياة الرّهبانيّة في معهد التّعليم الدّيني في السّكاكينيّ. كذلك أسعدها الحظّ أن تتطوّع للعمل يومَين أسبوعيًّا في مدرسة للصمّ والبكم حيث تتعلّم لغة جديدة: العربيّة بالإشارة ! والمدهش أنّها أحرزت تقدّمًا في تعلّمها الإنجليزيّة الّتي تمارسها خاصّة وهي تحتسي قدحًا من القهوة مع دارلين !!

الأخت دارلين دي مونج