مركز الدّراسات الكتابيّة

Center for Biblical Studies

Biblical Program

برنامج الدراسة الكتابيّة

 دراسات كتابيّة في أورشليم-القدس

 مركز الدّراسات الكتابيّة

يعد الحجّ الدّيني زيارة روحيّة خاصّة تنظّمها المجموعات،

وكثيرًا ما ينظّمها الأفراد عند بلوغهم مستوىً معيّنًا من روحانيّتهم. وقد كانت الأراضي المقدّسة دائمًا أوّل مكان حج إليه اليهود، المسيحيّون والمسلمون، أولاد إبراهيم بالإيمان.

وعلى مرّ القرون، فإنّ الكنيسة شجعت زيارات الحجّ إلى هذه الأراضي المقدّسة حيث عاش يسوع، ومارس خدمته قولاً وعملاً وصلّى. وَصَف القدّيس جيروم، وهو من القرن الخامس الميلادي، الأرض المقدّسة بأنّها بمثابة الإنجيل الخامس. أولاد إبراهيم بالإيمان، أيّ أنّه يعني بقوله هذا أنّنا نستطيع أن نفهم الأناجيل الأربعة فهمًا أفضل إذا تعرّفنا على هذه الأرض، وأقمنا فيها، وشعرنا بأحجارها عندما نمشي عليها، ونعاين هذه الأماكن التّي نقرأ عنها في الأناجيل.

وقد ساهم المجمع الفاتيكاني الثاني، في عصرنا الحاليّ، فأكّد من جديد على أنّ جذورنا تكمن في اليهوديّة، مؤكّدًا على حاجتنا إلى عدم الاكتفاء بالاعتراف بأهمّية الهيكل واليهوديّة فحسب، بل لا بُدّ من الإلمام بأحوال الهيكل طوال فترة حياة يسوع بالجسد، من جهة، و بما عاشته اليهوديّة خلال القرن الميلادي الأوّل، من جهة أخرى.  ممّا يُيَسّر علينا فهم جذورنا الإيمانيّة وإدراك خلفيّة أعيادنا المسيحيّة الكبرى وتوضيح الكثير من ليتورجيّتنا وصلاتنا.  (راجع: الخطوط العريضة وملاحظات الوثيقة المجمعيّة «عصرنا» (Nostra Aetate)، وفقرتها المتعلّقة بعلاقة الكنيسة مع اليهوديّة).

وباعتبارنا راهبات نوتردام دي سيون المقيمات في أورشليم-القدس، فإنّنا نواصِل نشاطنا تماشيّاً مع هذا التقليد الكنسي الّذي يشجّع البشر على المجيء إلى هذه الأرض،  لدراسة الكتابات المقدّسة في بيئتها التّاريخيّة، سواءً كانت كتابات العهد القديم المدوّنة باللّغة العبريّة، الوحيدة الّتي عرفها يسوع طوال فترة حياته بالجسد، أوكتابات العهد الجديد. لذلك، فإنّنا نوفّر «كورسات» متنوّعة هادِفة إلى تعميق فهمنا ليسوع باعتباره يهوديّاً مقتربين أكثر من واقعه الثقافي والدّينيّ،   معوّلين كثيرًا على نتائج اكتشافات الحفريّات الأثريّة وأبحاث الدّارسين  في مجال الكتاب المقدّس. وتجدر بنا الإشارة هنا إلى أن دروسنا الكتابيّة تدور باللغات الإنجليزيّة، والفرنسيّة، والآسبانيّة يلقيها أساتذة ومرشدون على جانب كبير من الخبرة في الكتاب المقدّس.  يدور كلّ «كورس» حول موضوعً معيّن، ويستغرق شهرًا من الزّمان.

Torah Scroll

         •        باللغة الإنجليزيّة: عنوان الكورس «الإقامة في أرض الكتاب المقدّس» . يمنح الطّالِب الفرصة لدراسة أحد الأناجيل وتعميق معرفته به. مؤكّد وبطبيعة الحال، فإنّ الكورس يدعّم برحلات علميّة  إلى مواقع لها أهميّة كتابيّة وأثريّة حسب التّقليد الكنسي.

         •        باللغة الفرنسيّة: يتيح هذا الكورس الفرصة لدراسة نصوص كتابيّة ذات علاقة بمختلف الأعياد اليهوديّة والمسيحيّة الكبرى. كذلك، فإنّ الكورس لا يخلو من رحلات علميّة بالإضافة إلى التّعرُّف على المجامع اليهوديّة تمهيدًا للمشاركة في صلواتها.

         •        باللغة الأسبانيّة: يفتح المنهج الأسبانيّ إلى كافّة المشتركين في الكورسات من النّاطقين بالأسبانيّة أو البرتغاليّة،  لاسيّما العاملين في خدمة الرّعاية، أو التّعليم، أو الوعظ.

 يركّز هذا المنهج، شأنه شأن الكورسات الأخرى، على الخلفيّة اليهوديّة الخاصّة بالعهد الجديد. يتضمّن الكورس كذلك رحلات علميّة إلى أهم المواقع الأثريّة في الأرض المقدّسة.

مؤكّ من شأن هذه المناهج أن تسمح للمشتركين بأنْ يندمجوا أكثر فأكثر  مع مختلف الثّقافات الّتي تحيط بهم أثناء تواجدهم هنا،  وذلك من خلال الزّيارات أو قضاء بعض الوقت في بعض المناطق كالجليل، أريحا، المناطق الصحراويّة، ومدينة أورشليم-القدس، على وجه الخصوص،  حيث يمكنهم أن يروا الناس ويتفاعلوا معهم  ويُحاطُوا علمًا بتعبيرات مختلفة نابعة من التّقاليد اليهوديّة، والأسلاميّة، والمسيحيّة. واليوم، فإنّ الكنيسة، من خلال وثائقها المتنوّعة، وسينودساتها، تَحُثُّنا  على أن تكون لنا روحانيّة كتابيّة عميقة مبنيّة على تعليم متين يستند على الصّحيح من النصوص والتّقاليد. وهذا هو تمامًا ما نعمل على توفيره آملين أنْ تكون، أيُّها القارئ، من الّذين قادتهم الظروف -أو ستقودهم – إلى الاستفادة من أحد هذه المناهج، وفي إمتاعنا بقضاء بعض الوقت، هنا، معنا في الدّار المعدّة لاستقبال الضّيوف، وفي مركز الدّراسات الكتابيّة الكائن في «دير إتشي هومو بأورشليم-القدس».

الأخت مورين كوزيك  من راهبات نوتردام دي سيون.